أهلا بكم فى موقع الإبداع
الخميس“ 13 ديسمبر 2018 - 01:19 ص

المؤتمر الدولي للغة العربية الدورة الثالثة

الخميس“ 2 أبريل 2015 - 01:50 م

المؤتمر الدولي للغة العربية الدورة الثالثة

اختتم المؤتمر الدولي للغة العربية أعمال دورته الثالثة في دبي اليوم الأحد 11-2014م بقاعه فندق البستان روتانا، دبي وكان المؤتمر قد ضم حشدا كبيرا من أجل صاحبة الجلالة اللغة العربية، ومن أجمل ماشاهدت فيه: وجود ممثلثين محبين للغة العربية من 76 دولة من مسلمين وغير المسلمين، من سادة وسيدات، وكان تنظيم المؤتمر متقنا، وتوافرت جميع عوامل الاستيعاب للعدد الكبير المشارك، في ثلاثة فنادق متجاورة، حول المطار، وتوفرت مطبوعات أبحاث الدورة السابقة في ستة مجلدات ضخمة وإرشادات وجداول المؤتمر الحالي، ووزعت لكل مشارك في حقيبة خاصة، كما كانت الاستضافة بمستوى جيد، وأكثر ماسرنا هو: إعلان جائزة خاصة باللغة العربية سنوية يقدمها سمو الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس دولة الإمارات العربية رئيس الوزاراء حاكم دبي، الذي شرف المؤتمر بحضوره حفل الإفتتاح، وإيجابيات عديدة غمرت المشاركين من حيث الحفاوة والتكريم. ومن أبرز ماكنا نتمنى أن يكون متاحا بشكل أفضل هو: المطبوعة الأخبار اليومية عن المؤتمر وكتابات باقلام المشاركين، كما جرت عادة المؤتمرات الكبرى، وكذلك لم يتوفر للمؤتمر موقع الكتروني بعد، ولا صفحة عامة على الفيس بوك للتواصل مع المهتمين والمتابعين لأخبار عن هذا المؤتمر الكبير أولا بأول، ولكن الأكثر سوءا من الناحية الإعلامية هو: الإحتكار الإعلامي لشركة خاصة حق التصوير الفوتوجرافي والفيديو للفعاليات، وعدم السماح بوجود كيمرات توثيق من قبل المشاركين أو جهات إعلامية أخرى، حتى الصور الفورية التي عادة ما تتوافر من المصورين التابعين للمؤتمرات تباع بعد التحميض الفوري لم تكن متاحة، اللهم إلا كيمرات الموبايلات الشخصية، الخاصة بالمشاركين. لكننا نتوقع أن تظهر كل التوثيقات وتنشر لاحقا عبر إدارة المنسق العام الأستاذ الدكتور علي موسى.الذي قاد الإعداد والتحضير والتنفيذ للمؤتمر وأدار عملية التواصل والعلاقات العامة بنجاح. كما نتمنى تلافي الثغرات الإعلامية المهمة في مؤتمرات قادمة. لقد أتاح لي هذا المؤتمر الكبير الإلتقاء بمآت من أصدقائي الأدباء والأديبات رفقاء الفكر الإبداعي والقلم، من عدد من الدول. وفي طليعتهم الشاعر العراقي الكبير شوقي عبد الأمير، والأستاذ الدكتور شهاب محمد عبده غانم، ومئآت من العلماء في اللغة العربية، وآدابها من جميع البلدان المشاركة.

 

عدد مرات القراءة: 572

أضف تعليق