أهلا بكم فى موقع الإبداع
الإثنين“ 23 يوليه 2018 - 04:57 ص

رابطة أبناء بيروت تكرم السفير والشاعر د. عبد الولي الشميري رئيس مؤسسة الابداع للثقافة والاداب والفنون

الخميس“ 2 أبريل 2015 - 08:19 م

رابطة أبناء بيروت تكرم السفير والشاعر د. عبد الولي الشميري رئيس مؤسسة الابداع للثقافة والاداب والفنون

رعاية وزير الثقافة اللبنانية المحامي روني عريجي كرمت رابطة أبناء بيروت والمجلس الثقافي لمدينة بيروت الأديب والشاعر السفير د. عبد الولي الشميري راعي منتدى المثقف العربي بالقاهرة ورئيس مؤسسة الإبداع للثقافة والآداب والعلوم على مجمل أعماله الشعرية والأدبية مساء الأربعاء الموافق في 12 آذار 2014، في قصر الأونيسكو في بيروت.

1

حضر الحفل الأستاذ علي بكري ممثل وزير الثقافة اللبنانية روني عريجي، والأستاذ عبد الفتاح خطاب ممثل دولة الرئيس نجيب ميقاتي، وممثل تيار المستقبل الحاج عدنان فاكهاني، والقاضي وليد حمدية ممثل دولة الرئيس سليم الحص السفير، السفير د. علي الديلمي سفير اليمن في لبنان، و د. بلال حمد رئيس مجلس بلدية بيروت ممثلاً بالسيدة بشرى عيتاني، وأعضاء المجلس البلدي ومخاتير بيروت، ورؤساء الجمعيات والروابط الإجتماعية والثقافية، وحشد من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، ورؤساء المنتديات الثقافية والأدبية، بالإضافة الى عدد كبير من الشعراء والمثقفين.

2

بداية مع النشيد الوطني اللبناني والنشيد الوطني اليمني، تلاها كلمة ترحيبية لعريف الحفل، الشاعر والإعلامي حسام العشي الذي وتحدث عن المناسبة وهي تكريم الشاعر، وتحدث عن بيروت وعراقتها وتفاؤلها رغم الأحداث السياسية والحروب، ومن ثم أشاد بدور مؤسسة رابطة أبناء بيروت وتحدث عن نشاطاتها ودورها الإجتماعي والثقافي، كونها تمد يد العون لكل من يحتاجها لتنهض بالخير ليعم القلوب والعقول وتنير المناطق اللبنانية.

3

وبعدها كانت كلمة لرئيس رابطة أبناء بيروت المهندس محمد الفيل الّذي رحب ألقى التحية لسيدة العواصم بيروت، ورحب باليمن سيدة الحضارات العالمية وتحدث عن الشاعر المحتفى به والذي يمثل حضارة سبأ المذكورة في القرآن الكريم، فهو سفير اليمن في مصر ومؤسس لمنتدى الثقف العربي في ” قاهرة المعز” كما له دور في مجالات الثثقافة والشعر والآداب والرسالات والأبحاث في كافة التخصصات، من بينها العلوم العسكرية.

وتابعَ:” أن رابطة أبناء بيروت أختارت د.عبد الولي الشميري ممثلاً للمجلس الثقافي الإنمائي اللبناني في الوطن العربي وذلك تقديراً لدوره الثقافي والأدبي”، وأشاد الفيل بالدور الهام الذي لعبته اليمن بلد الشعر والعلم والثقافة في الحفاظ على القومية العربية بوقفتها البطولية في حرب أكتوبر مع الأشقاء المصريين، مؤكداً أن اليمن تبقى هي الدولة العربية التي مازالت تنال احترام أممي عام بفضل وحدتها المباركة. كما أبدى إعجابه بالدور الذي قام به د. عبد الولي الشميري في رعاية شباب اليمن وإرشادهم في بناء أنفسهم وتحذيرهم من الإنحرافات الفكرية،وختم كلامه متسائلاً مع السفير هل في شباب العرب أمثال علي بن أبي طالب وأسامة بن زيد؟، وأمثال أسماء بنت أبي بكر الصديق؟، وأمثال صلاح الدين الأيوبي وجمال عبد الناصر؟… وتساءل إلى متى سيبقى الشباب يقلدون مايكل جاكسون؟، ويغشون في الإمتحانات؟ في النهاية حي الشعب اليمني.

4

وأشاد الأديب الكبير الدكتور ميشال كعدي بدورد.الشميري من خلال المفاهيم والثوابت الثقافية والأدبية التي أغنى بها الساحة الشعرية في العالم العربي والإسلامي ،وألقى ميشل كعدي قصيدة تعز التي يفخر بها الشميري والتي فتحت أمامه آفاق الشهرة العالمية كشاعر وعاشق للأرض والوطن ، مؤكداً أن مدينة تعز هي قبلة العشاق والشعراء ويعود الفضل للقصيدة التي ألهبت مشاعر الجماهيري .

5

تلت بعد ذلك كلمة سفير جمهورية اليمن في لبنان الدكتور علي الديلمي الّذي رحب بالجميع وبالشاهرة، وأشاد بدور لبنان في مواجهة الصعاب، كما وبدوره قدم سفير اليمن في لبنان د.علي الديلمي الشكر للبنان أرضاً وشعباً على تكريمهم لليمن في شخص الدكتور عبد الولي الشميري والذي وصفه يالشاعر المتميز في اللغة وبراعة النطق والقول والخطابة والحديث ،وأنه قدوة لكل الشباب في اليمن، وتحدث عن الدكتور ودوره الإجتماعي والريادي، فقد كان دوره ذا شأن، كما تحدث عن لبنان ودوره في مواجهة التخلف.

6

ومن بعدها كانت معزوفة موسيقية للموسيقار جهاد وهبي، ومن ثمة كلمة للشاعرة والإعلامية كاتي يمين وكلمة لوزارة الثقافة معالي وزير روني عريجي، ومن ثم كلمة للمحتفى به السفير د. عبد الولي الشميري وفراءات شعرية له وكان يرافقه عزف على الكمان قام به فهد حوى ورافقه أيضاً عزف على الناي قام به طارق قاطرجي ( أستاذ في معهد الموسيقى).

7

والقى كلمة وزارة الثقافة اللبنانية الأستاذ علي بكري الّذي أشاد فيها بالدور الحضاري والثقافي اليمني، مؤكدا ً أن اليمن وحضارتها تظل نبراساً لكل الدول التي تقدّس الإنسان علما ً وثقافة، وألقى قصيدة رائعة لخصت مسيرة الشميري في سطور. وتحدثت الناقدة كاتي يمين حول إصدارات الشمري الشعرية التي توجه نداء لنصرة القلب والضمير، وكتاباته الأدبية التي تكون صرخة وجع على أمةٍ مقهورة ومنادية للتغير والإنتصار.

8

وتوجه السفير د.عبد الولي الشميري بالشكر للبنان على تكريمة وبدأ كلمته بقصيدة “بيروت” التي حملت الحنين والشوق. وقدم العديد من القصائد الغزلية، وختم بقصيدة دمشق. وفي الختام قدم الحاج الفيل درع الرابطة للسفير د. عبد الولي الشميري وفاءً وتقديرا ً لإنجازاته الإبداعية في كتاباته الأدبية والشعرية .وسلم السفير د.علي الديلمي صديقة درع تقدير كما تم تقديم العديد من الدروع وسهادات التقدير والتذكارات، ثُمَّ تلاهُ تقطيع قالب الحلوى وفتح البوفي الّذي كانَ على شرف الحاضرين.

عدد مرات القراءة: 887

أضف تعليق